الرئيسية / رسائل / رسائل اشتياق للحبيب
رسائل اشتياق للحبيب

رسائل اشتياق للحبيب

رسائل اشتياق

رسائل اشتياق للحبيب يتم أستخدامها عند فقدان العشاق بعضهم البعض عندما تجعلهم المسافة بعيدين عن بعضهم البعض، سيكون هناك العديد من الأسباب التي تجعلك مضطرًا إلى الابتعاد عن أحبائك وبالتأكيد ستؤذيك هذه المسافة، صحيح أن المسافة تجعل الحب أكثر قوة، حسنًا، وصلنا الآن إلى النقطة المهمة، من بحثك، من المؤكد أنك في حاجة إلى بعض الرسائل الرائعة، رسائل اشتياق للحبيب لتظهر له أو لها أنك تشعر بذلك الفراغ بدونه، لذلك، ألقِ نظرة على مجموعة من أفضل رسائل اشتياق للحبيب التي ستساعدك في ذلك تجعلك راضيًا ونأمل أيضًا أن تفي ببحثك، اجعل هذه الرسائل تسعد الطرف الآخر واجعله يعرف مشاعرك الحقيقية التي تشعر بها الآن بدونه.

رسائل اشتياق رومانسي

في بعض الأحيان كنت أتمنى لو كنت القمر وأنا النجوم حتى لا تكون مشكلة في عداد المفقودين، لكن الآن، أنا أفتقدك تمامًا.

في اليوم الذي سألتني فيه، كان ينبغي عليّ صياغة عقد ارتباط الذي كان من شأنه أن يجعلك إلزامي تقابلني مرة واحدة على الأقل يوميًا، اشتقت لك حبيبي.

الموت في حبك أفضل من الحياة بدونك، اشتقت لك يا عزيزي، أحبك، عد إلي.

أفتقدك في كل نبض من نبضات قلبي، أفتقدك مع كل غمضة من عيني، يرجى العودة، لن أكف عن قولها، أحبك كثيرًا.

اجمل رسائل الاشتياق للحبيب

آمل أن يكون هناك دواء لفقد شخص ما، لأنني أحتاجه الآن، أعتقد أن دوائي الوحيد هو أنت، أحتاجك الآن يا عزيزي.

كما تعلمون، هناك ثقب كبير في قلبي، ولا يمكن ملؤه إلا بالحب الذي تعطيه لي كل يوم، لذلك تعتبره حالة طارئة وتأتي لي، أنا في حاجة إلى حبك، إني أفتقدك كثيرًا.

أنا مثل اللغز مع القطع المفقودة عندما لا تكون هنا، أكملني واملأ الفراغ الذي أفتقدك يا ​​حبيبي.

جفت دموعي، وذهبت مشاعري، اختفت ابتسامتي، أصبحت حياتي كئيبة، قابلني قريبًا، وامسح أحزاني، عانقني بإحكام يا حبيبي، أخرجني من هذه المشاكل، أنا مشتاق لك.

طوال اليوم أشعر بالفراغ، أشعر بالحزن، كل ما أريد رؤيته هو وجهك، أن يحدث هذا الآن، أنا مشتاق لك.

رسائل افتقدتك حبيبي

أفتقد لحظة الجلوس بجانبك وأنت تمسك بيدي، كما اتذكر اللحظة التي أخبرتني فيها أنك ستحبني إلى الأبد، باختصار، اشتاق إلى كل لحظة قضيتها معك، يرجى العودة قريبا.

أفتقد العناق الجميل الذي تعطيني كل مرة تراني فيها، أريد أن اكون معك الآن إني أفتقدك كثيرًا.

لم تعد الوسادة تعوض عن كتفك لتستريح رأسي وذراعيك التي تلتف حولي بإحكام، أنا مشتاق لك.

لقد ذهبت إلى الطبيب لهذا المرض الذي “أفتقدك”، وصفني عناقين وقبلة واحدة ثلاث مرات يوميًا منك، الآن عليك أن تقدم لي دوائي، أنا مشتاق لك.

رغم أنني مع الكثير من الناس، ما زلت أشعر بالفراغ عندما لا أكون مع الشخص الذي أحبه، أتمنى لو كنت هنا يا حبيبي، أفتقدك بشدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.