فوائد القرفة

فائدة القرفة

فوائد القرفة سنعرفك عليها من خلال هذا الموضوع علي موقعنا مامي ستار، تعد القرفة من التوابل القوية، تم استخدامه منذ آلاف السنين ليس فقط لرائحته، ولكن لخصائصه الطبية القوية أيضًا، من أهم خصائص القرفة تلك المواد المضادة للأكسدة، قد يكون للقرفة تأثير مباشر ضد المؤكسدات والميكروبات، وتؤكد الدراسات على الحاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد الاستخدامات التقليدية لهذه التوابل ضد السرطان والاضطرابات الالتهابية الأخرى، في هذا المنشور، نستكشف ما ذكرته الأبحاث حول فوائد القرفة للجسم فيما يلي.

ما هي فوائد القرفة؟

تم أستخدام الناس للقرفة منذ عام 2000 قبل الميلاد في مصر القديمة، في العصور الوسطى، تم أستخدامها من قبل الأطباء في علاج مثل السعال، والتهاب المفاصل، والتهاب الحلق، وهي الآن ثاني أكثر أنواع التوابل شعبية، بعد الفلفل الأسود، في الولايات المتحدة وأوروبا، كتوابل القرفة متوفرة في شكل مسحوق أو كامل، على شكل قطع من اللحاء، يمكن للناس أيضًا استخدام زيت القرفة الأساسي والمكملات الغذائية.

مضادة قوي للأكسدة

يحتوي لحاء القرفة على مادة البروسيانيدين ومضادات الاكسدة، وكلاهما من مضادات الأكسدة القوية، في دراسة مقارنة 26 نوع من التوابل، وجد أن القرفة تظهر أعلى نشاط مضاد للأكسدة، يمكن استخدام القرفة كمضاد قوي للأكسدة في الغذاء ولأغراض تجارية أخرى.

تحتل القرفة أيضًا مرتبة عالية على مقياس ORAC، ORAC، أو قدرة امتصاص جذور الأكسجين، هي مقياس لإجمالي قدرة مضادات الأكسدة لمكون غذائي، في تقرير نشرته وزارة الزراعة الأمريكية، تحتل القرفة المرتبة الثانية في الأطعمة التي تم اختبارها لقيم ORAC.

علاج الالتهابات الجسم

في دراسة، وجد أن مستخلص ماء القرفة له خصائص مضادة للالتهابات، يُعتقد أن هذا التأثير المضاد للالتهابات الملحوظ للتوابل ينشأ من محتواه من مادة البوليفينول، تم التعرف أيضًا على مشتقات مختلفة من سينامالديهيد (مركب في القرفة) لقدرتها المضادة للالتهابات، يمكن أن يعزى ذلك إلى قدرتها على تثبيط إنتاج أكسيد النيتريك.

يعتبر أكسيد النيتريك وسيطًا مؤيدًا للالتهابات، له تأثير مضاد للالتهابات في ظل الظروف العادية، تظهر الأبحاث أن مثبطات أكسيد النيتريك تعمل كعوامل علاجية مهمة في إدارة الحالات الالتهابية.

الحماية من السرطان

تشير الدراسات المعملية إلى أن القرفة قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، يمكن أن يعزى هذا التأثير إلى قدرته على مكافحة الالتهاب والحث على موت الخلايا السرطانية، في دراسات الفئران، قلل سينامالديهيد من القرفة حجم الأورام والأوعية الجديدة في خلايا الورم الميلاني، أيضًا، عند دمج سينامالديهيد مع عوامل العلاج الكيميائي الأخرى، وجد أنه يمارس تأثيرًا تآزريًا في علاج سرطان القولون والمستقيم.

تعزز صحة القلب

تعزز صحة القلب

أظهرت دراسة أن تناول القرفة كل يوم يمكن أن يقلل من مستويات الدهون الثلاثية وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة والكوليسترول الكلي لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2، يمكن أن يؤدي تضمين القرفة في نظام غذائي لمرضى السكري إلى تقليل عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية، تم العثور على التوابل أيضًا لتقليل مستويات الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري.

في دراسة أخرى، وجد أن استهلاك القرفة مرتبط بانخفاض ضغط الدم على المدى القصير، على الرغم من أن التوابل تظهر بعض الأمل في هذا الصدد، إلا أن هناك ما يبرر إجراء المزيد من الدراسات طويلة المدى لفهم الإمكانات السريرية للقرفة في التحكم في ضغط الدم.

تنظم مستويات السكر

تظهر بعض الأبحاث أن الجمع بين النظام الغذائي ومكملات القرفة يمكن أن يقلل مستويات السكر في الدم بشكل أفضل من النظام الغذائي وحده، تم العثور على التوابل لتكون فعالة مثل بعض أدوية السكري في هذا الصدد، تدعم البيانات بقوة أن المركبات الموجودة في القرفة تعمل على تغيير التحكم في استقلاب الكربوهيدرات، ومع ذلك، هناك حاجة لمزيد من البحث في هذا المجال.

يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في القرفة أيضًا، تدعم إحدى الدراسات الفرضية القائلة بأن إدراج مركبات القرفة القابلة للذوبان في الماء في النظام الغذائي يمكن أن تقلل من عوامل الخطر المرتبطة بمرض السكري، أظهرت القرفة القدرة على خفض مستويات الجلوكوز في الدم في النماذج الحيوانية والبشر، ومع ذلك، كانت معظم هذه الدراسات قصيرة المدة، مؤكدة على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات المكثفة.

تحسن صحة الجهاز الهضمي

تحسن صحة الجهاز الهضمي

تظهر بعض الأبحاث أن جذور القرفة تعمل كمنشط للكبد، تعمل على تحسين إنتاج الصفراء، والقضاء على السموم، واستعادة توازن المنحل بالكهرباء وترطيبها، قد تساعد هذه العوامل في تحسين الهضم.

التخلص من رائحة الفم

يمكن أن يكون للقرفة تأثير مفيد على صحة الفم، يستخدم لعلاج آلام الأسنان والتهابات الفم وذلك بفضل خصائصه المضادة للبكتيريا، قد تساعد التوابل أيضًا في القضاء على رائحة الفم الكريهة، هناك بعض الأدلة على أن القرفة قد تساعد أيضًا في علاج التهاب الحلق، ومع ذلك، نحن بحاجة إلى مزيد من البحث في هذا الصدد.

تعزز صحة الجلد

تشير الأبحاث إلى أن مستخلص القرفة يمكن أن يكون مفيدًا في علاج مكافحة شيخوخة الجلد، تم العثور على سينامالديهيد في التوابل لتعزيز التعبير عن الكولاجين، أظهرت دراسة أخرى أجريت على الخلايا الكيراتينية البشرية التأثيرات المضادة للأكسدة للسينمالدهيد وإمكاناتها في علاج اضطرابات الجلد.

تم العثور على زيت أساسي لحاء القرفة له تأثيرات مضادة للالتهابات، وتشير بعض النماذج إلى استخدامه في علاج الأمراض الجلدية الالتهابية، قد يكون Cinnamaldehyde مفيدًا أيضًا في التئام الجروح، نظرًا لخصائصه المضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات، ومع ذلك، نحن بحاجة إلى مزيد من البحث لتقييم فعالية القرفة وسلامتها فيما يتعلق بصحة الجلد.

 تعزيز نمو الشعر

في دراسات الفئران، وجد أن التطبيق الموضعي لزيت القرفة الأساسي يزيد من طول الشعر وقطر بصيلات الشعر، تحتوي القرفة على البروسيانيدين، تم العثور على هذه المركبات للحث على طور التنامي لنمو الشعر في دراسات الفئران، أناجين هي مرحلة النمو النشط لبصيلات الشعر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock