الرئيسية / رجيم / بذور الكتان للتنحيف
flaxseed and weight loss

بذور الكتان للتنحيف

الكتان للتنحيف

هل كنت تحاول أن تفقد الوزن؟ هل توقفت عن فقدان الوزن حتى بعد اتباع نظام غذائي وممارسة خطة؟ أو، هل تريد أن تبدأ إنقاص وزنك؟ فيجب إضافة بذور الكتان إلى النظام الغذائي الخاص بك، لأن هذه البذور البنية الصغيرة معبأة بالمغذيات التي تساعد على فقدان الوزن عن طريق إطلاق عملية الأيض الخاصة بك، والحد من الالتهابات، وقمع شهيتك، أفضل جزء لبذور الكتان هي جيدة لقلبك، فهي تقلل ضغط الدم وتحسن الحالة المزاجية وتفعل المزيد، تابع القراءة على موقع مامي ستار لمعرفة كل شيء عن هذا بذور الكتان للتنحيف الذي سيساعد على التخلص من رقم قياسي من وزنك في غضون أيام قليلة، هنا الأسباب التي تجعلك تستهلك بذور الكتان للتنحيف فيما يلي.

الألياف الغذائية فى الكتان

بذور الكتان هي مصدر كبير للألياف الغذائية، وهو نوع من الكربوهيدرات التي لا يستطيع البشر هضمها، هناك نوعان من الألياف الغذائية قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان، يتم تحميل بذور الكتان مع اللثة الصمغ (الألياف القابلة للذوبان) واللجنين والسليلوز (الألياف غير القابلة للذوبان)، الألياف القابلة للذوبان تشكل مادة تشبه الهلام عندما يتعلق الأمر بالعصارة الهضمية والماء، مما يؤدي إلى إبطاء امتصاص الطعام في القولون.

هذا بدوره يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول، الألياف غير القابلة للذوبان تعزز نمو البكتيريا الأمعاء الجيدة التي تساعد على صحة الجهاز الهضمي، ثم تقوم البكتيريا بهضم الألياف القابلة للذوبان وإنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة، وهذه الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة تساعد على زيادة معدل الأيض، من ناحية أخرى، تضيف الألياف غير القابلة للذوبان كميات كبيرة من البراز، مما يساعد على منع الإمساك عن طريق تشجيع إفراز الأمعاء.

الأحماض الدهنية الأساسية

يتم تحميل بذور الكتان مع اثنين من الأحماض الدهنية الأساسية، أوميغا 3 (حمض ألفا لينولينيك) وأوميغا 6 (حمض اللينوليك)، وهي معروفة باسم الأحماض الدهنية الأساسية حيث أننا لا نستطيع إنتاجها ويمكن الحصول عليها فقط من مصادر الغذاء، يتم تحويل الأحماض الدهنية الأساسية التي تم الحصول عليها من بذور الكتان إلى الدهون الفوسفاتية، وهي جزء لا يتجزأ من بنية الغشاء الخلوي، وبمجرد تناولها يمكن تحويل أحماض أوميغا 3 وأحماض أوميغا 6 الدهنية إلى بروستاغلاندين، مما يساعد على تحقيق التوازن في عملية الأيض.

في الواقع البروستاغلاندين المشتقة من أحماض أوميغا 3 تساعد على تقليل الالتهاب، ويمكن للالتهاب أن يحفز زيادة الوزن عن طريق زيادة الإجهاد التأكسدي وتحفيز الاستجابة للضغط، علاوة على ذلك، من أجل تقليل الالتهاب في الجسم، يجب أن تكون نسبة أحماض أوميغا 3 الدهنية إلى أحماض أوميغا 6 الدهنية 1: 1، لكن نسبة الأحماض الدهنية في الأطعمة التي نستهلكها هي 1:15 أو 1:17، هذا الاختلال يزيد من تفاقم الوضع، تحتوي بذور الكتان على كمية لا بأس بها من أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد في استعادة هذه النسبة إلى 1: 1.

أجريت دراسة من قبل العلماء في معهد التغذية في ساو باولو، البرازيل، استهلكت مجموعة واحدة من المشاركين حمية تحتوي على 35 ٪ من الكربوهيدرات و60 جم ​​من مسحوق الأرز، واستهلكت مجموعة أخرى 32 ٪ من الكربوهيدرات و60 غم من بذور الكتان لمدة 42 يوما، تم قياس العلامات الالتهابية في نهاية 42 يوما، وجد أن المجموعة التي إستهلكت مسحوق بذور الكتان لديها مستوى منخفض من الدهون الثلاثية وكذلك علامات الالتهاب.

قشور بذور الكتان

القشور موجودة في جميع النباتات تقريبا، ولكن بذور الكتان تحتوي على قشور أكثر من 800 مرة، هذه هي المركبات الفينولية التي تعمل مثل فيتويستروغنز ومضادات الأكسدة، على الرغم من أن فيتويستروغنز ليست فعالة على البشر، فإن نشاطها المضاد للأكسدة يساعد في إنقاص الوزن عن طريق مسح جذور الأكسجين الحر الضارة، يمكن لجزيئات الأكسجين الحرة تنشيط الجزيئات المسببة للالتهاب أو حتى تغيير بنية الحمض النووي، والتي يمكن أن تشجع إنتاج البروتينات، مما قد يقلل من معدل الأيض ويؤدي إلى زيادة الوزن.

يمكن أن يؤدي الالتهاب، والذي يحدث في الغالب بسبب الإجهاد التأكسدي في الجسم، إلى مقاومة الأنسولين، عندما يكون جسمك مقاومًا للأنسولين، لن يسهل الأنسولين امتصاص الجلوكوز بواسطة الخلايا، في هذه الحالة، سيتم حرمان الخلايا الخاصة بك من السكر، مما سيجعلك تشعر بالجوع، وسوف ترغب في تناول المزيد، هذا سيزيد من مستويات السكر في الدم، مما يؤدي إلى السمنة ونوع السكري 2.

في دراسة صممها علماء أمريكيون، سمح لتسعة أشخاص يعانون من السمنة المفرطة في الجلوكوز باستهلاك 40 جم من بذور الكتان لمدة أربعة أسابيع، تم قياس علامات الالتهاب، والأنسولين، ومستويات الجلوكوز قبل وبعد استهلاك مسحوق بذر الكتان، بحلول نهاية أربعة أسابيع، وجد العلماء نتائج مثيرة للاهتمام، كان المشاركون بالسمنة أكثر حساسية للأنسولين، كما قللوا من علامات الالتهاب.

البروتينات فى الكتان

بذور الكتان غنية بالبروتينات، و100 غرام من بذور الكتان تحتوي على حوالي 18 غراما من البروتين، البروتين صعب الهضم، لذلك عندما تستهلك ملعقة صغيرة من بذور الكتان، جنبًا إلى جنب مع الألياف الغذائية، فإن محتوى البروتين سوف يساعد أيضًا على كبح شهيتك، وهذا بدوره يمنعك من الإفراط في الأكل، مما يساعدك على إنقاص الوزن.

هذه هي الأسباب الأربعة لاستخدام بذور الكتان للتنحيف، لأن بذور الكتان هي واحدة من أفضل الأطعمة التي تعزز فقدان الوزن، ولكن هل هناك شكل محدد من بذور الكتان التي هي أكثر فعالية في مساعدة فقدان الوزن؟ من المؤكد، معرفة نوع من بذور الكتان يجب أن تستهلك لتسليط الدهون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.