قصص اطفال بالصور والكتابة

حكايات النوم للاطفال

قصص اطفال بالصور والكتابة لا تنفد أبدًا من موقع مامي ستار، نحب أيضًا أن نساعد الكثير من الأباء في تشجيع أ طفالهم علي القراءة، ولهذا السبب نقدم لك الكثي من الحكايات التقليدية والشعبية دائمًا، تلك التي نعرفها جميعًا والتي نشأنا معها: قصص مثل ذات الرداء الأحمر والسبعة الصغار والخنازير الثلاثة الصغيرة وغيرها الكثير من قصص اطفال بالصور والكتابة، والتي هم بالفعل يسكنون في ذاكرتنا إلى الأبد، وكم نود أن نخبرها للأطفالنا، في بعض الحالات، ندمج أيضًا نسخًا لطيفة من تلك القصص، تتكيف مع عصرنا.

مهما كان الأمر، فنحن ندعوك للاستمتاع بمجموعة متنوعة من قصص اطفال بالصور والكتابة التي لدينا على صفحات موقع مامي ستار، استمتع بالقراءة معًا، وشجع على عادة القراءة لدى الأطفال، وهو أمر سيساعدهم دون أن يدركوا ذلك في تطورهم التعليمي، سترى كيف يسهل عليهم القراءة والكتابة وحتى الإملاء الذي سيستوعبونه دون أن يدركوا ذلك، قوة قصص الأطفال  لا حصر لها ، ما عليك سوى إعطاء أجنحة خيالك والسماح لها بالطيران مع قصص اطفال بالصور والكتابة علي موقعنا مامي ستار أدناه.

قصة الأفعى الشريرة

قصة الأفعى الشريرة

هذه واحدة من أفضل قصص القصيرة للأطفال، ذات مرة، عاشت عائلة من الغربان في شجرة بانيان قديمة على حافة الغابة، لقد عاشوا هناك منذ زمن طويل وكانوا سعداء، ومع ذلك، فإن سعادتهم لم تستمر لفترة أطول، جاء ثعبان أسود طويل وجعل منزله في حفرة أسفل الشجرة، عندما غادرت الغربان عشها بحثًا عن الطعام، زحف الأفعى الشرير إلى الشجرة وأكل البيض الذي وضعته ماما سمسمة.

عندما عاد الغراب وزوجته سمسمة، صُدموا عندما وجدوا بيضهم مفقودًا، حدث هذا عدة مرات ثم قالت ماما سمسمة، غدًا، سأبقى وأحافظ على بيضي، يجب أن تحضر لي بعض الطعام، لذلك، في صباح اليوم التالي، بقيت ماما سمسمة.

ثم ظهر ثعبان كبير، صرخت ماما سمسمة، ابتعد ارحل اترك بيضي وشأنها لكن الأفعى الشريرة لم تنتبه وتناولت البيض، عندما عاد زوج سمسمة وجد زوجته تبكي بمرارة، ماذا حدث؟ سأل، ردت ماما سمسمة، يجب أن نترك منزلنا الحبيب، هناك ثعبان رهيب يسرق بيضنا، حتى اليوم، أخذ كل بيضنا.

خطة الجدة

فكر زوج سمسمة لبعض الوقت وقال، لا يمكننا مغادرة منزلنا، يجب علينا مطاردة الأفعى بعيدًا هيا نذهب إلى الجدة زوجته سمسمة، إنها حكيمة وستنصحنا، لذلك طار الغربان إلى الشجرة القريبة حيث عاشت الجدة زوجته سمسمة، أخبروا قصتهم المؤسفة وقالوا، أرجوك يا جدتي، نحن بحاجة إلى مساعدتك فكرت الجدة لبعض الوقت وقالت، لدي خطة، ولكن يجب أن تفعل بالضبط كما قلت لكي تنجح، وافقت كل من الغربان.

قالت لهم الجدة كل صباح تأتي الملكة وخادماتها إلى النهر القريب للاستحمام، يتركون مجوهراتهم على البنك في رعاية بعض الخدم، يجب أن تسرق قلادتها وتجذب انتباه الخدم حتى يطاردوك.

في صباح اليوم التالي، نفذ زوج سمسمة خطة الجدة، قام بسرق العقد وأسقطه في حفرة الثعبان، عندما حاول الخدم أخذ العقد، انزعج الثعبان وخرج، كانوا خائفين ولكنهم ضربوا الأفعى حتى الموت، وهكذا، تخلص سمسمة وزوجها من عدوهم الشرير وعاشوا في سعادة دائمة.

الدروس المستفادة

كل من يفعل الشر سيكون له نفس المصير في انتظاره.

قصة الفأر والساحر

قصة الفأر والساحر

ذات مرة، عاش هناك ساحر عظيم داخل غابة، في أحد الأيام، بينما كان في حالة تأمل عميق، سقط فأر صغير على حجره، تم إسقاطه من قبل غراب، “من كان يحمله في منقاره”، رفع الساحر الفأرة بلطف وبدأ في رعايته مثل طفله، ذات يوم جاءت قطة هناك ارتدت على الفأر، قفز الفأر على حضن الساحر بحثا عن ملجأ، قال الساحر، أنت خائف من القطة، اذهب وتحول إلى قطة، تحول الفأر إلى قطة.

لكن بعد أن أصبح قطة، اعتاد على الخوف من الكلاب، قال الساحر، الآن أنت خائف من الكلب، اذهب وتحول إلى كلب، بالقوة، قطة تحولت إلى كلب، لكن مع ذلك، لم يستطع أن يصبح خائفًا، الآن هو خائف من النمر، قال الساحر، ما زلت تخاف من النمر، اذهب وتحول إلى نمر، لذلك تم تحويل الفأر البريء إلى نمر قوي.

عامله الساحر وكأنه فأر صغير، أدرك الفأر الذي تحول إلى نمر أنه سيتعين عليه العيش مع وصمة العار لكونه فأرًا، حتى تخلص من الساحر، ذهب نحو الساحر ليقتله، قرأ الساحر العظيم أفكاره قبل أن يهاجمه النمر، قال، اذهب وتحول إلى فأر مرة أخرى وأصبح النمر العظيم فأرًا صغيرًا مرة أخرى.

الدروس المستفادة

لا تكون ناكرًا للجميل ولاتعض اليد التي تطعمك وتساعدك.

قصة العنزة

قصة العنزة

ماعز أم تترك أطفالها السبعة في المنزل بينما تغامر في الغابة للعثور على الطعام، قبل أن تغادر، حذرت صغارها من الذئب الكبير الشرير الذي سيحاول التسلل إلى المنزل والتهامهم، سوف يتظاهر الذئب بأنه أمهم ويقنع الأطفال بفتح الباب، سيتمكن الأطفال الصغار من التعرف على أمهم الحقيقية من خلال قدميها البيضاء وصوتها الجميل،

غادرت الأم المنزل وبقى الأطفال السبعة في المنزل، لم يمض وقت طويل حتى سمعوا صوتًا عند الباب يقول والدتكم لديها شيء لكل واحد منكم، كان الذئب الذي يخونه صوته الخشن ولا يسمح له الأطفال بالدخول، يذهب الذئب إلى السوق ويسرق بعض العسل ليخفف صوته، بعد فترة وجيزة، يسمع الأطفال صوتًا آخر عند الباب والدتك لديها شيء لكل واحد منكم، هذه المرة يكون الصوت عالياً ولطيفاً مثل صوت أمهم، فهم على وشك السماح له بالدخول عندما ينظر الطفل الأصغر تحت الشق في الباب ويلاحظ أقدام الذئب الكبيرة السوداء، يرفضون فتح الباب ويذهب الذئب مرة أخرى.

خدع الذئب للماعز

يذهب الذئب إلى المخبز ويسرق بعض الدقيق، ويلطخ معطفه بالكامل، ويحول قدميه السوداء إلى اللون الأبيض، يعود إلى بيت الأطفال، ويقول دعونى أدخل، أمك لديها شيء لكل واحد منكم، يرى الأطفال أقدامه البيضاء ويسمعون صوته الجميل فيفتحون الباب، يقفز الذئب إلى المنزل ويلتهم ستة من الأطفال، أصغر طفل يختبئ من الذئب في ساعة الجد ولا يعرف مكانه الذئب.

وبعد وقت تعود الماعز الأم إلى المنزل من الغابة، وعندما شاهدت باب المنزل مفتوحًا على مصراعية أصبحت مذهولة ودخلت إلي المنزل مسرعة فعرفت أنها فقد جميع أطفالها باستثناء طفل واحد، نظرت حولها ورأت الذئب نائماً بسرعة تحت شجرة، لقد أكل كثيرًا ولا يستطيع الحركة، نادت الأم طفلها الصغير ليحضر لها مقص وإبرة وخيط، فتحت بطن الذئب وخرج الأطفال الستة بأعجوبة سالمين، يملأون بطن الذئب بالحجارة، وتقوم الأم بخياطته مرة أخرى، عندما يستيقظ الذئب، يشعر بالعطش الشديد، يذهب إلى النهر ليشرب، لكنه يسقط ويغرق تحت وطأة الصخور، تعيش الأسرة في سعادة دائمة.

الدروس المستفادة

يجب أن نستمع إلي كلام الأم فهي دائمًا تخبرك بالأشياء الصحيحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock