قصص اطفال قصيره مكتوبه

حكايات الاطفال

قصص اطفال قصيره مكتوبه من موقع مامي ستار نضعها لكل أم تبحث عن قصص أطفال ذات معني قيم وأخلاقي، يمكنك من خلالها إثارة خيال الأطفال وعقلهم المضطرب، إنها قصص قصيرة مليئة بالقيم، والتي تستعرض كل من الأخلاق للتكيف مع عصرنا وبالتالي تكون بمثابة مصدر تعليمي لنقل القيم إلى الأطفال، قصص اطفال قصيره مكتوبه سوف تساعدك على جذب انتباه الطفل بسرعة، وفي بضعة أسطر يتم تطوير النهج والوسط والنهاية التي تتطلبها أي قصة، كل هذا يجعل الطفل منتبهاً إلى نهايته، إنها قصص اطفال قصيره مكتوبه مثالية لوقت النوم، ويجب على الآباء توضيع للطفل مدي الاستفادة منها حتي نساعد طفلنا علي الاستمتاع بها ونقل التعاليم والقيم المختلفة التي سيطبقونها بعد ذلك على حياتهم اليومية.

قصة الكلب شيكو

قصة الكلب شيكو

هذه قصة كلب يدعي شيكو لا يلعب مع كلاب الشوارع لأنه يعتقد أنها قذرة للغاية، في أحد الأيام، دخل لصان إلي المنزل الذي يعيش فيه شيكو، كان صاحبة المنزل في الخارج وحاول اللصان التخلص من الكلب دون حدوث أى صوت ودفعه في كيس، ولكن شيكو صرخ طلباً المساعدة وحدث شىء لم يكن في الحسبان فقد جاءت كلاب الشارع على صوت نباح شيكو لمساعدة الكلب والتخلص من اللصوص وقامت بعض اللصوص الذين أسقطوا الكيس الذى كان بداخله شيكو وهربوا، تعلم شيكو الدرس وأصبح صديق للكلاب في شارعه بعد ما عرف أنهم كلاب وفيه.

الدروس المستفادة

يجب ألا يميز المرء أبدًا ضد الآخرين بناءً على وضعهم أو الأشياء التي يمتلكونها، الصداقات مهمة.

قصة زئير الأسد

قصة زئير الأسد

في الغابة كان يوجد أسد يدعى شيرو وكان يحب أن ياذي الأخرين بصوته العالي وذات يوم أحب شيرو الأسد إخافة الجميع من خلال الزئير بصوت عالٍ قدر استطاعته دون سابق إنذار، سرعان ما أصبح كل من في الغابة بائسًا بزئيره وتوقف عن اللعب معه، في أحد الأيام أقنع ريكو باللعب معه، مع اشتداد حدة اللعبة، مرر ريكو الكرة بقوة كما بدأ شيرو في الهدير، علقت الكرة في حلقه وكان علي الغابة بأكملها مساعدته في إزالتها ولكن لم يرد أحد مساعدته في هذه المشكلة ولكن بعد أن وعدهم شيرو وأقسم ألا يزمجر مرة أخري بدون داع، قام الجميع بمساعدته في أسترجاع الكرة وعاد كل شيء كمان كان من قبل الجميع يلعب معه ويحبه.

الدروس المستفادة

يجب على المرء ألا يزعج الناس من حوله فقط لأنه يجعلنا نفقد حب الأخرين لنا.

قصة الحمار الكسول

قصة الحمار الكسول

كان يوجد رجل يدعى رامو وكان لديه حمار كسول، كلما دعا رامو الحمار كان يتظاهر بأنه مريض، سئم رامو من حماره، في أحد الأيام، كان على رامو أن يأخذ كومة من الملابس إلى النهر ليغتسلها، عرف الحمار أن رامو سيحمل الملابس، لذا هرب من الفناء، ثم ذهب الحمار إلى مكان منعزل ونام تحت شجرة مانجو.

فجأة هبت عاصفة ترابية بشدة حتى أصابت المانجو رأس الحمار، أذهل أنه جلس ليرى ما كان يحدث ونظر حوله وغرز الغبار في عينيه ثم يعود إلى المنزل لينقذ من العاصفة لكنه خاف من ضرب رامو، مشى صعوبة كبيرة، عندما رأى رامو الحمار، ربت على ظهره وقال، “آه، لقد عدت، لقد كنت قلقًا للغاية، نهق الحمار بسعادة وقرر ألا يكون كسولًا مرة أخرى.

الدروس المستفادة

لا ينبغي أن نكون كسالى في القيام بعملنا دائمًا بإخلاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock