قصص اطفال مكتوبة هادفة

قصص أطفال هادفة

قصص اطفال مكتوبة هادفة، فأن المعرفة التي ننقلها لأطفالنا هي واحدة من أهم الوظائف التي يمكن أن نحصل عليها كآباء، في بعض الأحيان، يمكن أن يساعد استخدام الأشياء غير الحية أو الحيوانات في القصص في جعل هذه الدروس ممتعة ومرتبطة بالأطفال، لهذا نحن علي موقعنا مامي ستار قمنا بتجميع مجموعة من قصص اطفال مكتوبة هادفة أبطالها من الحيوانات حتى تتمكن من سردها علي طفلك ليتعلم منها الأخلاق والقيم الحميدة، يمكن القول إن قصص حيوانات الأطفال مليئة بالحكمة التي يمكن التعبير عنها بطريقة متماسكة ومفهومة لنا لنقل تجاربنا إلى أطفالنا، فيمكنك التعرف علي قصص اطفال مكتوبة هادفة التي نضعها لكم أدناه.

قصة الشجرة السحرية

قصة الشجرة السحرية

عاش هناك شقيقان بالقرب من الغابة، كان الأكبر سناً جداً مع الأخ الأصغر، كان ينهي كل الطعام ويرتدي كل الملابس الجديدة لأخيه الأصغر، في أحد الأيام، قرر الأخ الأكبر الذهاب إلى الغابة للحصول على بعض الحطب وبيعه في السوق، بينما كان يتجول، يقطع شجرة بعد شجرة، عثر على شجرة سحرية، قالت الشجرة: يا سيدي اللطيف، أرجوك لا تقطع أغصاني، إذا وفرتني، فسأعطيك تفاحًا ذهبيًا، وافق، لكنه شعر بخيبة أمل بسبب عدد التفاحات التي قدمتها له الشجرة، عندما تغلب عليه الجشع، هدد الشجرة بأنه سيقطع الجذع بالكامل إذا لم يعطه المزيد من التفاح، بدلاً من ذلك، أمطرت الشجرة السحرية الأخ الأكبر بالمئات والمئات من الأبر الصغيرة، استلقى الأخ الأكبر على الأرض، وهو يبكي من الألم مع غروب الشمس.

كان الأخ الأصغر قلقًا فذهب بحثًا عن أخيه الأكبر، وجده مستلقيًا من الألم بالقرب من الشجرة، وعلى جسده مئات الإبر، هرع إلى أخيه وأزال كل إبرة بمحبة ورفق، بعد أن انتهى، اعتذر الأخ الأكبر عن معاملته معاملة سيئة ووعد بأن يكون أفضل، رأت الشجرة التغيير في قلب الأخ الأكبر وأعطتهم كل التفاح الذهبي الذي يحتاجون إليه.

المغزى من القصة

من المهم أن تكون لطيفًا وكريمًا، لأنه سيُكافأ دائمًا.

قصة الأسد الجشع

قصة الأسد الجشع

في يوم حار، بدأ أسد في الغابة يشعر بالجوع، كان قد بدأ في البحث عن طعامه عندما وجد أرنبًا يتجول بمفرده، بدلاً من اصطياد الأرنب، تركه الأسد، “أرنب صغير مثل هذا لا يستطيع أن يشبع جوعى”، قال وسخر، بعد ذلك، مر غزال جميل وقرر أن يأخذ فرصته، ركض وركض خلف الغزال ولكن بما أنه كان ضعيفًا بسبب الجوع، كافح لمواكبة سرعة الغزلان، عاد الأسد، متعبًا ومهزمًا، للبحث عن الأرنب لملء معدته في الوقت الحالي، لكنه ذهب، كان الأسد حزينًا وبقي جائعًا لفترة طويلة.

المغزى من القصة

الجشع ليس شيئًا جيدًا أبدًا.

قصة جرس البقرة

قصة جرس البقرة

كان ناصر يرعى أبقار والده التي كان لكل منها جرس جميل، في أحد الأيام، جاء شخص غريب وعرض عليه شراء أجمل جرس من أجراس البقار مقابل ثمن كبير وافق ناصر وباع الجرس، لكنه لم يعد يستطيع ناصر معرفة المكان الذي ذهاب فيه البقرة، انتظر الغريب أن ينصرف ناصر عن المكان نهائي ثم سرق البقرة، وتمكن الرجل من سرقة البقرة وبحث ناصر في كل مكان عن البقرة ولم يجدها فعرف أن البقرة سرقت، فعاد ناصر إلى المنزل باكياً حيث كان والده مستاءً منه.

المغزى من القصة

يجب ألا ندع الجشع يطغى على تفكيرنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock