الرئيسية / رعاية الطفل / نصائح لتأسيس عقلية الطفل

نصائح لتأسيس عقلية الطفل

يجب علينا إن نركز على الوجبات والمسؤوليات اليومية تجاه أطفالنا مثل الانتهاء من الواجبات المدرسية والتدريبات الرياضية وغيرها من المهم الخاصة بطفلك وكما علينا أن نعمل على تطوير القدرات الذهنية لديهم حتى يصبحون أشخاصاً بالغين مسؤولين بشكل كافي وفى هذا الموضوع عزيزي سوف نضع لكم بعض الإرشادات والنصائح التي سوف تساعدك على تحقيق كل هذا فنحن الأهل يجب علينا أن نعلم وندرب أطفالنا على طريقة تطوير من القدرات العقلية لديهم بشكل صحيح وفى التالي نصائح لتأسيس عقلية الطفل على موقع مامي ستار فتابعنا للحصول على كل ما يهم طفلك.

نصائح لتأسيس عقلية الطفل

1- اصطحب الأطفال إلى المكتبة مرتين في الشهر، ودعهم يختارون بأنفسهم الكتب التي يحبون قراءتها، وحين يختارون كتاباً غير مناسب قم بدورك في التوجيه والدلالة على البديل النافع، لكن تجنب في كل الأحوال إجبارهم على قراءة شيء لا يحبونه، حيث إن إكراههم على ذلك قد يكون سبباً في عزوفهم الدائم عن قراءة أي شيء.

2- لابد من أن يكون لدى كل أسرة مكتبة منزلية صغيرة، يساهم في تأسيسها جميع أفراد الأسرة، ومما لا يصح أن تخلو منه تلك المكتبة بعض المراجع الأساسية في التفسير والحديث والفقه والسيرة والتاريخ واللغة الأدب وذلك حتى يعود أهل المنزل إليها عند الحاجة إلى مراجعة بعض المسائل، وفى الأسواق الآن كتب ترشد الأسر إلى مواصفات المكتبة المنزلية الجيدة.

السن المناسب للقراءة

3- هناك شيء نقوم به قبل معرفة الطفل للقراءة، وهو أن نقوم نحن بالقراءة له، وهكذا يمكن أن يبدأ والطفل في سن الثالثة لنقرأ له بعض القصص والحكايات المشتملة على بعض المعاني اللطيفة وبعض القيم والأخلاق الحميدة، ولنحاول شرح ما نقرؤه ليه حتى نؤسس لعاطفة الارتباط بالقراءة والكتاب، وهذا ما تفعله الأمهات الممتازات في كثير من بلاد العالم اليوم.

تشجيع الطفل على القراءة

4- حين يصبح الأبناء في المرحلة الابتدائية، ويتمكنون من القراءة بأنفسهم، فإذا علينا أن نشجعهم على الحديث عن الأشياء التي قروؤها، فإذا قرا الطفل قصة، نلقى عليه أسئلة عن أسم المؤلف وعن المحور الذي تدور حوله القصة والرسالة التي يود كآبتها وتوصيلها إلى القارئ، بالإضافة إلى أسماء أشخاص القصة أو الرواية وأدوارهم فيها، ثم نقوم نحن بإعادة صياغة أفكار الصغير، وشرح بعض المضامين التي تحدث عنها، وربط ما يمكن ربطه بالإيمان بالله تعالى وبالمبادئ والقيم التي نؤمن بها.

وقت المناقشات الجادة

5- بعض الأسر تقوم بشيء جميل حين تشعر أن أبناءها قد كبروا، وصاروا فى المرحلة المتوسطة والثانوية، وأصبحوا قادرين على الدخول فى مناقشات جادة وواعية، إنها نعقد جلسات أسبوعية، أو نصف شهرية للتحدث حول الأمور التي قرأ حولها أبناؤهم في الحقبة الماضية، إنهم يتحدثون حول قصة بعض الروايات العظيمة التي قروؤها، ويطلعون بعضهم على أجمل الفقرات وأعظم الأفكار التي سجلوها من خلال قراءاتهم، كما أنهم يحاولون أن يفهموا سويا بعض المسائل الصعبة، مثل الاعتدال والنزاهة وممارسة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والخشوع في الصلاة والتدبر لكتاب الله تعالى ومتطلبات التفوق، إن تلك الأسر تبرهن فعلا على أنها أسر متعلمة ومهتمة بتطوير نفسها وتعيش زمانها، إنها تشكل محضناً عظيماً لرعاية الأفكار والمشاعر، وتنمية المعارف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.