الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل

الجنين فى الاسبوع 29

يعد الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل خطوة مهمة في نمو دماغ طفلك، يساعد نمو الدماغ على تنظيم درجة حرارة الجسم، بالطبع طفلك غير قادر على فعل كل شيء بمفرده، فهو لا يزال بحاجة إلى دفء جسمك للتدفئة قبل الولادة.

كما يواصل تطوير الخلايا العصبية في دماغه، عند الولادة سيكون لديها مئات الآلاف من الخلايا العصبية، يبدو هذا كثيرًا، لكن طفلك يحتاج إلى بعض الاحتياطيات لأن جسده لن ينتج بعد الولادة.

وزن الجنين فى الاسبوع 29

على الرغم من الزيادة في كمية دهون الجسم، لا يزال طفلك في الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل رقيقًا نسبيًا2 أو 3٪ فقط من 1.2 كيلوغرام من الدهون، من الرأس إلى الأرداف، يبلغ طول الطفل 26.4 سم، ولكن من الرأس إلى أخمص القدمين، يبلغ حجمه 40.6 سم، وهو حجم قرع الفلفل.

أصبح طفلك الآن أشبه بطفل رضيع، وأصبح سمين كثيرًا، وسطح جلده أكثر نعومة وأخف وزنا بسبب الدهون التي يتم تشكيلها، هذه الدهون سوف تلعب دورا هاما في قدرتها على الدفء.

اعراض الحمل فى الاسبوع 29

أنت الآن في الاسبوع التاسع والعشرين من الحمل بالمنزل، أكثر من 11 أسبوعًا، سوف يأخذ طفلك معظم وزنه على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة، وكذلك سوف، نتوقع أنه سوف يزيد وزنك في الربع الأخير، حوالي 500 جرام في الأسبوع.

هل تستيقظ فجأة مع تشنجات في ساقك؟ التشنجات في الساقين شائعة أثناء الحمل، رغم أن بعض النساء الحوامل يدخرن، المتخصصين لا يعرفون على وجه اليقين أسباب هذه التشنجات، وهي مقسمة إلى أصلهم. يقول البعض إنها ثقيلة الوزن على الساقين، والبعض الآخر يعتقد أن الألم يشير إلى نقص الكالسيوم أو البوتاسيوم، يمكن أن تأتي التشنجات أيضًا من الضغط الذي يمارسه الرحم على الأعصاب التي تمر عبر ساقيك.

إذا كنت تعاني من تشنج، فمدّ ساقك ببطء عن طريق ثني قدمك وإعادة أصابع قدميك نحوك، يمكن أن تساعد جلسات التمدد طوال اليوم وقبل الذهاب إلى السرير أيضًا، تأكد من تخزين الأطعمة الغنية بالكالسيوم (منتجات الألبان هي الأفضل) وأيضًا تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الموز.

كلمة الخبير

عندما تقترب من تاريخ الولادة، سيُطلب منك التفكير في الإجراءات التي ترغب في استخدامها أثناء المخاض.

تقول إيلين زويلينج، خبيرة وممرضة مسجلة تخضع حوالي 80 إلى 90٪ من النساء في الولايات المتحدة لبضع الفرج أثناء ولادة طفلهن الأول، بضع الفرج هو شق جراحي صغير يصنع في الأنسجة العجانية لتوسيع فتحة المهبل وتسهيل مرور الطفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock